بلينكن يؤكد تقارير اليونيسيف: أكثر من نصف أطفال أوكرانيا شردتهم الحرب الروسية

أطفال أوكرانيا
أطفال أوكرانيا



قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الأحد، إن أكثر من نصف أطفال أوكرانيا شردتهم الحرب التي شنتها روسيا.

وأفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أنه بعد شهر من حرب روسيا على أوكرانيا، نزح 4.3 مليون طفل، أكثر من نصف عدد الأطفال البالغ 7.5 مليون طفل في البلاد.

وأعلنت رئيسة اليونيسف كاثرين راسل، أن «تسببت الحرب في واحدة من أسرع عمليات تشريد الأطفال على نطاق واسع منذ الحرب العالمية الثانية».

ويشمل ذلك أكثر من 1.8 مليون شخص عبروا الحدود إلى البلدان المجاورة كلاجئين و2.5 مليون نزحوا داخلياً الآن.

 

أطفال أوكرانيا

 

ووفقاً لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قُتل 78 طفلاً، وأصيب 105 آخرون في أوكرانيا منذ بدء الحرب في الـ24 فبراير، لكن هذه الأرقام لا تمثل سوى تلك الخسائر التي تمكنت الأمم المتحدة من تأكيدها، مع احتمال أن تكون الحصيلة الحقيقية أعلى بكثير.

وحذرت راسل من أن «هذا معلم قاتم يمكن أن يكون له عواقب دائمة للأجيال المقبلة».

وقال بلينكن: اتفقنا على زيادة العقوبات على روسيا بسبب الاعتداء على أوكرانيا، مضيفاً أن غالبية دول الجمعية العامة للأمم المتحدة نددت بالاعتداء الروسي على أوكرانيا.

ودمرت الحرب البنية التحتية المدنية ومحدودية الوصول إلى الخدمات الأساسية.

على مدى الأسابيع الأربعة الماضية، أبلغت منظمة الصحة العالمية (WHO) عن 52 هجوماً أثرت على مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء البلاد، وأبلغت وزارة التعليم والعلوم الأوكرانية عن إلحاق أضرار بأكثر من 500 منشأة تعليمية.

 

مدارس أوكرانيا

 

أعلن مسؤول اليونيسف رفيع المستوى أن «البنية التحتية الأساسية التي يعتمد عليها الأطفال، بما في ذلك المستشفيات والمدارس والمباني التي تأوي المدنيين ، يجب ألا تتعرض للهجوم مطلقاً».

في الوقت نفسه، يفتقر الآن حوالي 1.4 مليون شخص إلى المياه الصالحة للشرب، ويعاني 4.6 مليون شخص من محدودية الوصول إلى المياه تحت تهديد الانقطاع التام، ويحتاج أكثر من 450.000 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 23 شهراً إلى دعم غذائي تكميلي.

وقالت راسل: «إن سلامة الأطفال ورفاهيتهم وإمكانية حصولهم على الخدمات الأساسية كلها مهددة من العنف المروع الذي لا يتوقف».

 

موضوعات متعلقة










أضف تعليقك