حصاد اليوم الـ15 من الحرب الروسية الأوكرانية| كل ما تود معرفته مع بداية الأسبوع الثالث

الحرب الروسية الأوكرانية
الحرب الروسية الأوكرانية



نقدم لكم حصاد اليوم الـ15 من الحرب الروسية الأوكرانية، التي بدأت في وقت مبكر من صباح يوم 24 فبراير المنصرم.

 وقتها، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن الهدف من العملية، هو حماية الأشخاص الذين يتعرضوا للاضطهاد والإبادة الجماعية، من قبل نظام كييف، منذ ثماني سنوات.

 

البداية من أوكرانيا، قال مسؤول محلي في أوكرانيا إن روسيا منعت مدنيين أوكرانيين من مغادرة مناطق خاضعة لسيطرتها في بلدة إيزيوم بشرق البلاد اليوم الخميس.

وقال الحاكم الإقليمي أوليه سينيجوبوف في تصريحات تلفزيونية إن السلطات الأوكرانية تمكنت من مساعدة حوالي 1600 شخص على الفرار من الجزء الذي تسيطر عليه أوكرانيا من البلدة.

 

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن 3 أشخاص بينهم طفل قتلوا في ضربة جوية أمس على مستشفى للولادة والأطفال في مدينة ماريوبول الأوكرانية.

وتابع قائلا في خطاب بثه التلفزيون، إن تأكيد روسيا عدم وجود مرضى في المستشفى غير صحيح.

وأضاف الرئيس الأوكراني، كما هو الحال دائما، يكذبون بكل ثقة.

 

ومن روسيا، قال فلاديمير بوتين، إن روسيا ستخرج في نهاية المطاف من الأزمة الأوكرانية أقوى وأكثر استقلالية بعد التغلب على الصعوبات الناجمة عما وصفه بالعقوبات الغربية غير المشروعة.

وأضاف بوتين أنه لم يكن هناك بديل لما تسميه روسيا "العملية العسكرية الخاصة" التي بدأتها الشهر الماضي في أوكرانيا، وأن روسيا ليست الدولة التي يمكنها قبول المساس بسيادتها من أجل مكاسب اقتصادية قصيرة المدى.

وأوضح في اجتماع للحكومة الروسية أن "هذه العقوبات كانت ستفرض على أي حال، هناك بعض المشاكل والصعوبات لكننا تغلبنا عليها في الماضي وسنتغلب عليها".

 

واستهزأ بوتين من القرار الأمريكي بحظر النفط الروسي، موضحًا أن النفط الذي يصدر من روسيا إلى الولايات المتحدة لا يزيد عن 2 %.

وقال إن واشنطن تعمل على حل مشاكلها مع ‎إيران وفنزويلا الآن رغم فرضها عقوبات غير شرعية على البلدين.

 

ورغم العقوبات الغربية المفروضة على الاقتصاد الروسي ارتفع فائض التجارة الخارجية لروسيا إلى 46.2 مليار دولار في الفترة من يناير إلى فبراير بزيادة أكثر من الضعف من 18.3 مليار دولار في أول شهرين من العام الماضي، حسبما أعلنت وكالة تاس للأنباء.

 

ومن أمريكا، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره التركي رجب طيب أردوغان ناقشا "قلقهما المشترك" بشأن الحرب، وأكدا دعمهما لأوكرانيا في اتصال هاتفي

وأضاف البيت الأبيض في بيان أن بايدن عبر عن "تقديره" لجهود تركيا لدعم حل الصراع دبلوماسيا. فيما ذكرت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين ساكي أن الاتصال استمر نحو ساعة.

 

البيت الأبيض نفسه، أعلن مواصلة تقييم مخاطر استخدام أسلحة بيولوجية وكيماوية محتملة في أوكرانيا.

 

وقالت مديرة المخابرات الوطنية الأمريكية أفريل هاينز إن القوات الروسية تعمل "بتجاهل طائش" للمدنيين بينما تواجه مقاومة أقوى مما كان متوقعا في أوكرانيا وإن وكالات المخابرات تتابع تحركاتها من أجل محاسبتها.

وأضافت هاينز في الجلسة السنوية للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ عن التهديدات العالمية لأمن الولايات المتحدة "مجتمع المخابرات يعكف عبر وكالاته على توثيق ومحاسبة روسيا والجهات الفاعلة الروسية على أفعالها".

 

وكشفت مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية، تقييم بلادها للوضع في أوكرانيا، قائلة " الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يتراجع رغم كل الإجراءات وسيصعد من هجومه".

 

ومن جهتها، قالت نائبة الرئيس الأمريكي، كامالا هاريس، إنّ واشنطن شهدت ارتكاب تصرفات لا يمكن تصورها في أوكرانيا من عناصر الجيش الروسي، على حد تعبيرها.

وتابعت نائبة الرئيس الأمريكي «هاريس»: «قدمنا لبولندا بطاريات صواريخ للدفاع الجوي من طراز باتريوت».







أضف تعليقك