الصين تطور صاروخاً قادراً على شل الاقتصاد الأمريكي

صاروخ كهرومغناطيسي
صاروخ كهرومغناطيسي



تعمل الصين على تطوير صاروخ مزود برأس حربي غير نووي، قادر على إنشاء صدمة كهرومغناطيسية قوية جدا قادرة على "شل الاقتصاد الأمريكي والهندي".

ويقود هذا المشروع علماء في الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا مركبات الإطلاق، وبحسب مجلة"eurasian times" فإن هذا الصاروخ قد يكون مصدر قلق للولايات المتحدة، لأنه قادر على الانطلاق بسرعة ستة أضعاف سرعة الصوت ويغطي حوالي 3000 كيلومتر في 25 دقيقة.

وقطعت بعض الدول، مثل الولايات المتحدة وروسيا والصين وكوريا الشمالية خطوات واسعة في البحث والتطوير لأنظمة أسلحة "النبضات الكهرومغناطيسية"، لكن الإضافة الصينية الجديدة تمنح بكين "ميزة على منافسها اللدود الولايات المتحدة.

ويزعم الباحثون الصينيون، أن هذا الصاروخ يمكن أن يفرغ قدراً كبيراً من الطاقة في غضون 10 ثوان، الأمر الذي يحدث خللا كهرومغناطيسيا،  يمكن أن يؤدي إلى إتلاف نظام الاتصالات حيث يمكن لإشعاع النبضات الكهرومغناطيسية حرق الأجهزة الإلكترونية في دائرة نصف قطرها 2 كيلومتر، مما يشكل خطرا على المؤسسات الاقتصادية بشكل عام.

 

 

 







أضف تعليقك