نقابة البيطريين: ضبطنا أماكن تفرم الجلود وسقط الأجنة والأحشاء

الدكتورة شيرين زكي
الدكتورة شيرين زكي



قالت الدكتورة شيرين زكي، رئيس لجنة سلامة الغذاء بالنقابة العامة للأطباء البيطريين، إن اللحوم المصنعة بشكل عام، خطيرة وإن هناك تحذيرات كثيرة منها، نتيجة الإضافات التي تضاف إليها.

وأوضحت أن الكارثة الكبرى، تتمثل في النترات والنيتريت والملح الصيني، وهي كلها مواد تؤثر على الصحة بشكل كبير، وبالنسبة للهياكل فإن القانون ينص على أنها تدخل بنسب معينة، ولكن هذا لا يتبع من الأساس، ومنتجات بير السلم، هكذا قالت رئيس لجنة سلامة الغذاء.

ضبط أماكن تفرم الجلود وسقط الأجنة والأحشاء

«ضبطنا أماكن تفرم الجلد وسقط الأجنة والأحشاء وكل دا بيدخل في المفروم، بعض الأماكن والمجازر صدر ضدها أحكام جنائية، ورصدنا الكثير من الحالات الصادمة، فراخ ميتة وصلت لمرحلة التحلل بتتحط في أنفاق التجميد ويطلعوا منها يفرموه ويضيفوا ليها صبغة كيميائية لونها أحمر، لو شوفت اللحمة قبل الصبغ لونها يقرف أي بني آدم، ونوعية المفروم بتشكل خطر داهم على الصحة العامة»، وفقا لـ شيرين زكي.

خطر الإضافات

زكي أوضحت أيضا، أن الخطر لا يتمثل في الهياكل والمفروم فقط، بل في الإضافات أيضا، ولعل أبسطها الملح الصيني، وهي مادة تضاعف الإحساس بالطعم 70 مرة ضعف الإحساس بالطعم الطبيعي، وهو ما يجعل الناس يقبلون على هذه الأطعمة، علشان طعمها المميز.

وأضافت أنه بسبب الملح الصيني، يحدث تهييج للنواقل العصبية يؤدي إلى سرعة النقل العصبي على مستوى الخلية والنهايات العصبية، وهو ما يؤدي في النهاية إلى مخاطر عديدة، خاصة بالنسبة للأطفال «بتلاقي ناس لما تاكل الحاجات المضاف ليها دا زي مكعبات مرقة الدجاج واللحوم المصنعة بيبقى فيه فرط الحركة عند الطفل وعدم التركيز واضطراب النوم، بعض الناس أطفالهم لما بياكلوا اللحوم المصنعة بيحصلهم حساسية في الجسم كله وهو بيكون مش رابط دا بدا».

وأوضحت أنه بالنسبة لباقي المواد المضافة، مثل النترات والنيتريت الصوديوم، تتحول مع الحرارة إلى مركب النيتروزامين وهو أحد المركبات التي حذرت منها منظمة الصحة العالمية لأنها من المواد المسببة للسرطان، أضف إلى ذلك أن هذه اللحوم تتسبب في انهيار الجهاز المناعي، بالإضافة إلى الفشل الكلوي، والكبدي، إضافة إلى التسمم الجيني، الذي يؤدي في النهاية لحدوث السرطانات.

وأضافت زكي، أن مصنعات اللحوم صنفتها منظمة الصحة العالمية من أخطر المنتجات، التي يمكن أن يتناولها الإنسان، لأنها تؤدي إلى السرطان.

وتابعت: «كمان بيتم إضافة فول الصويا، ورغم أنه يرفع القيمة الغذائية، فإن فول الصويا فيه مشابهات نباتية لهرمون الأستروجين وهو الهرمون النسائي، الذي يسبب العقم للذكور خاصة مع التعود وزيادة نسبة الاستهلاك ونسبة وبيعمل مشاكل في عملية الإنجاب وسرطانات في الخصية».

وأشار إلى أن النقابة كثيرا ما تضبط مثل هذه المصانع المخالفة، قائلة: «كل يوم الأطباء البيطريين بيكتشفوا أماكن زي دي».

نتائج التحليل

وبالنسبة لنتائج التحليل قالت زكي، إنهم أخضعوا بعض العينات للتحاليل المعملية، ووجدوا فيها الكثير من مسببات الأمراض، والبكتيريا الشرسة، وتابعت: «منها مثلا بكتريا الإيكولاي وهي البكتيريا التي تكون موجودة في الأمعاء أو في البراز، فلك أن تتخيل ما يتم فرمه».

موضوعات متعلقة







أضف تعليقك