الذكرى الأولى لتعويمها.. كيف تفاوضت مصر في أزمة السفينة الجانحة إيفر جيفن؟

إيفر جيفن
إيفر جيفن



تحل الذكرى السنوية الأولى لتعويم السفينة الضخمة إيفر جيفن، والتي علقت بمجرى قناة السويس، قبل أن ينجح المصريون بملحمة وبطولة خالدة في تعويمها بعد 6 أيام فقط على الواقعة.

وبعد نحو سنة، كشف خالد أبو بكر، المحامي الدولي، ومستشار رئيس هيئة قناة السويس للشؤون القانونية والعلاقات الدولية، عن تفاصيل جديدة في مفاوضات أزمة سفينة إيفرجيفن التي تمكن المصريون من تعويمها خلال 6 أيام في قناة السويس رغم حجمها الضخم.

 

حضور ممثلين من عدة دول

أوضح خالد أبو بكر أن المفاوضات أكدت تمسك كل طرف بتحقيق أكبر قدر من المكاسب الممكنة وتحييد الخسائر قدر الإمكان، مشيرا إلى وجود ممثلين من اليابان والولايات المتحدة الأمريكية خلال المفاوضات.

ولفت المحامي الدولي خلال لقائه مع الإعلامي رامي رضوان في برنامج «مساء dmc» المذاع عبر فضائية «dmc»، إلى أن المفاوضين المصريين رجعوا للفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس في تفاصيل المفاوضات، والذي كان بدوره يسألهم عن كل كبيرة وصغيرة لاتخاذ القرار الأمثل والأنسب لمصر.

 

شد وجذب بالمفاوضات

أكد أبو بكر أن المفاوضات بين الجانبين شهدت شدا وجذبا وامتدت لوقت متأخر، موضحا أن المصري كان محملًا بمسؤولية وثقة ومعنويات مرتفعة جدًا.

ولفت إلى أن المفاوضات كانت تستمر للساعات الأولى من الصباح، قائلا: «استمرينا وأحيانا للساعة 2 و3 الصبح وشد وجذب والـ12 واحد اللي كانوا قدامنا عملوا لجنة مصغرة بقت 4 أفراد»، مشيدا في الوقت ذاته بمشاركة المهندس أحمد عثمان من مكتب رئيس هيئة قناة السويس والمهندس جون صفوت المتحدث الرسمي باسم الهيئة في التفاوض مع المسؤولين عن السفينة إيفر جيفن.

 

تدخل الفريق أسامة ربيع

كشف المستشار القانوني لرئيس قناة السويس عن  أنه وصل لإحساس أن طريق التفاوض مسدود، لولا تدخل الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس لإعادته.

وقال: «قلت له الأرقام في الوقت الحالي غير مرضية واحنا لازم نظهر شدة أكثر وفكرة أننا حريصين على الطرف الآخر لازم نكسرها أكثر، وقالي أنا عايزك تهدي الدنيا خالص وتثق في موقفك وتكمل وتمسك باللي أنت عايزه، وده كان دفعة كبيرة لاستكمال المفاوضات حتى اليوم الأخير».

ولفت أبو بكر إلى أن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس كان يحضر النقاشات والمفاوضات مع الطرف الأجنبي بدون معرفة أحد، كما أنه عرض عليه إجراء مزيد من المفاوضات للحصول على مبلغ أكبر.

 

الحصول على تعويض مناسب

شدد على أن الهيئة حصلت على مبلغ مناسب كتعويض عن الأضرار والخسائر التي لحقت بها بسبب جنوح السفينة.

وأردف: «أخدنا مبلغ التعويض وهو مبلغ محترم جدا وكاف جدًا لكل ما فات الهيئة من كسب وما تحملته من خسارة وأيضا أخذنا قاطرة حديثة جدا كجزء من التعويض أيضًا في هذا الأمر».

 

التحريك بعد وصول المبلغ

واختتم تصريحاته بالقول إن تحرك السفينة إيفر جيفن من المياه الإقليمية المصرية جاء بعد التأكد من إيداع مبلغ التعويض لدى البنك المركزي المصري مشيدًا بالتزام الطرف الآخر بالاتفاق.

موضوعات متعلقة







أضف تعليقك