«ابن الوزيرة كل يوم بيطلب حاجة».. ننشر أقوال مدير مكتب هالة زايد في رشوة وزارة الصحة

رشوة وزارة الصحة
رشوة وزارة الصحة



كشفت التحقيقات كواليس قضية رشوة وزارة الصحة وطلب مبالغ مالية مقابل إنهاء إجراءات مستشفى خاص وتزوير تقارير رسمية في القضية التي أثارت جدل الرأي العام خلال الفترة الأخيرة.

"المدار" حصل على نص أقوال الدكتور أحمد سلامة مدير مكتب الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة السابقة، في القضية المعروفة إعلاميا بـ رشوة وزارة الصحة، وحملت الرقم 14320 لسنة 2021 كلي القاهرة، والمتهم فيها: محمد الأشهب، أخصائي أول بشركة مصر للتأمين على الحياة، السيد عطية الفيومي، حسام الدين فودة، مدير عام التراخيص بالعلاج الحر، محمد أحمد محمد بحيري، بأنهم توسطوا لإعادة فتح مستشفيين خاصين مخالفين للقوانين مقابل تلقي رشوة واستعمال نفوذ.

وإلى نص أقوال الدكتور أحمد سلامة مدير مكتب الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة السابقة في التحقيقات:

س: لم يكن من الواجب عليك التأكد من ملف مستشفى دار الصحة غير مخالف؟

 ج: لم يخبرني الدكتور هشام زكي بوجود مخلفات.

س: هل أبلغك سيف ابن وزيرة الصحة أن التوصيات بناء على طلب والده؟

 ج: نعم أبلغني.

س: هل المتهم الأول سبق له أن طلب طلبات من مسؤولين وزارة الصحة؟

ج: نعم عن طريق سيف ابنه.

س: ما صفة المتهم الأول ليطلب طلبات من مسؤولين في وزارة الصحة؟

ج: صلته كأب لابن الوزيرة.

س: هل طلب منك المتهم الأول طلبات سابقة؟

ج: نعم طلب بمتابعة أوراق حالة مرضية في معهد ناصر.

س: هل يشمل طلب المتهم بتخليص تراخيص مستشفى من ضمن تعليمات الوزيرة؟

ج: لا.

اختصاص مدير مكتب وزيرة الصحة

قال أحمد سلامة مدير مكتب وزيرة الصحة إن اختصاصه بالنسبة لعمله رئيس الإدارة المركزية للاتصال السياسي، يتضمن التعامل مع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ وفخص الطلبات المقدمة لوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد مثل طلبات العلاج على نفقة الدولة أو تكليف المواطنين لحضور الجلسات العامة للمجلسين.

أما بالنسبة لعمله كمسؤول في مكتب وزيرة الصحة، قال إنه يختص بأجندة الوزيرة ومواعيدها اليومية والشهرية واجتماعاتها مع قطاعات الوزارة ومتابعة الطلبات الشخصية للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة سواء متعلقة بها أو بأسرتها.

اعترافات حسام فودة المتهم الثالث في قضية رشوة وزارة الصحة

وسألت هيئة المحكمة المتهم الثالث حسام فودة، هل ما زلت مصمم على أقوالك التي ذكرتها في تحقيقات بكامل تفاصيلها؟

ج/ أيوة.

س/ من الذي أبلغك بأن المتهم الأول محمد الأشهب يطلب مبلغ 5 ملايين جنيه مقابل إنهاء إجراءات الترخيص للمستشفى؟

ج/ الدكتور السيد الفيومي المتهم الثاني، قاله أنت عايز إيه، رد عليه قاله أنا عايزة 5 ملايين.

س/ هل كان طلب الرشوة في حضور صلاح قاسم ومحمد الأمين؟

ج/ الأشهب قابل صلاح قاسم ومحمد الأمين في أحد المطاعم، ومحمد الأشهب طلب 5 ملايين جنيه مقابل إنهاء التراخيص، وقالي بلغ دكتور صلاح، فأنا بلغته أن الأشهب عايز 5 ملايين جنيه منهم 3 ملايين لإنهاء فرصة التشغيل و2 مليون للحصول على شهادة الجودة.

س/ هل تقينت على طلب المتهم الأول لهذه المبالغ على سبيل الرشوة؟

ج/ أيوة تيقنت، لأن تاني يوم أصحاب المستشفى اتصلوا بيا وطلبوا تنزيل هذا المبلغ.

س/ ذكرت بالتحقيقات بأن المتهم الأول محمد الأشهب طلب منك أنت مبلغ الرشوة؟

ج/ لا هو المتهم الأول طلب هذا المبلغ من الدكتور سيد الفيومي، والدكتور سيد بلغني بذلك.

س/ ذكرت بالتحقيقات بأن المتهم الأول وافق على تخفيض مبلغ الرشوة بمقدار 500 ألف جنيه، فمتي تم هذا التخفيض؟

ج/ مش فاكر.

س/ أين تم تحرير مبلغ الشيكات التي تبلغ عددهم 12 شيك؟

ج/ تم تحرير الشيكات في شقة محمد الأمين بجوار النادي الأهلي بمدينة نصر.

س/ هل تحرير الشيكات المشار إليها تمت قبل أو بعد تخفيض مبلغ الرشوة؟

ج/ مش فاكر بالضبط.

س/ من الذي قرر أن يكون المستفيد من هذه الشيكات المتهم الثاني السيد الفيومي؟

ج/ الدكتور صلاح قاسم ومحمد الأمين.

س/ من الذي احتفظ بهذه الشيكات بعد تحريرها؟

ج/ محمد الأمين.

س/ ما هو عدد المرات التي تقابلت فيها مع المتهم الأول؟

ج/ ثلاثة مرات.

س/ ما مضمون الحوار الذي تم بينك وبين المتهم الأول في اللقاء الثالث ومتى كان؟

ج/ سيد الفيومي قالي إن محمد الأشهب عامل مشاكل وعايز مبلغ الرشوة كامل، ولما روحت لقيت المتهم الأول منفعل وبيقول إن أصحاب المستشفى دول هيضحكوا عليا، وقالي إنه عايز مبلغ الرشوة كامل عشان ابنه مسافر، والدكتور سيد قاله هبلغ أصحاب المستشفى بأن عايز المبلغ كامل.

علاقة هالة زايد بقضية الرشوة

قال أحمد سلامة مدير مكتب وزيرة الصحة إن كان هناك خلافات بين وزيرة الصحة هالة زايد وبين زوجها السابق والمتهم الأول في القضية وذلك في أعقاب توليها منصبها كوزيرة للصحة.

وتابع مدير مكتب وزيرة الصحة أن المتهم لم يتواصل معه للحديث حول ترخيص مستشفي دار الصحة، مؤكدا أن سيف نجل وزيرة الصحة طلب منه إعظاء توصية على مستشفى دار الصحة بناء على أوامر والده.

وأشار أحمد سلامة أن هالة زايد أعطت أوامر من قبل بتنفيذ أي طلب خاصة بأسرتها، موضحا أنه كان ينفذ كل الطلبات والتعليمات على المستشفيات بما لا يخالف القانون.

وأضاف الشاهد في قضية رشوة وزارة الصحة أن سيف كان يطلب كل يوم طلب مختلف وكانت الوزيرة على علم بتلك الطلبات، مؤكدا أنه كان ينفذ الطلبات بما لا يخالف القانون.

موضوعات متعلقة







أضف تعليقك