«ثلاثة أبناء في الطب».. رحلة كفاح رباب الأم المثالية بمحافظة كفر الشيخ

الأم المثالية
الأم المثالية



على مقعد داخل منزلها بمحافظة كفر الشيخ، جلست السيدة رباب عبد الحي التي تعمل معلمة في مدرسة كوم الحجر الثانوية الزراعية، الحاصلة على المركز السادس في الأمهات المثاليات على مستوى الجمهورية، بعدما ضحت كثيراً من أجل أولادها الثلاثة الذين التحقوا بكليات الطب.

لمدة 19 عاماً، عاشت رباب الفائزة بجائزة الأم المثالية عن محافظة كفر الشيخ، مع زوجها الذي كان يعاني مرض الكبد، تراعي أولادها خلال تلك الفترة مع انشغالها بعملها وطلابها، فلم يكونوا بالنسبة إليها أقل أهمية من أولادها الثلاثة، حيث كانت قائدة السفر وصاحبة المسؤولية الأكبر والأصعب، وكانت على أتم استعداد لأي تضحيات على هذا الطريق متحملة صعوباته حتى وصلت بأبنائها الثلاثة إلى ساحات الطب.

موضوعات متعلقة

«مرض زوجي جعلني أقوى»، تستكمل السيدة رباب، تتذكر الفترة الصعبة التي مر بها زوجها وأجبرته على ملازمة الفراش، ولكن تلك الفترة جعلتها تشعر بالقوة والمسؤولية، حتى توفى زوجها وبدأت تقف كرجل لأولادها.



«أولادي كانوا أطفال لما زوجي مات»؛ حيث كانت آلاء الابنة الكبيرة في أولى طب بيطري؛ وهي الوحيدة التي رآها والدها في الكلية في حين كانت إيمان الثانية في أولى ثانوي عام، وكان أحمد الابن الأصغر في الصف الثاني الإعدادي، لتصبح رباب هي الأم والأخت والأب، حتى وصلت إلى ما تريده بتعليم أبنائها، حتى التحقوا جميعاً بكليات قمة؛ كليات الطب.

موضوعات متعلقة

من جانبها، تقول آلاء الابنة الكبرى للسيدة رباب إنها بعد وفاة والدها تحملت المسؤولية مع أمها باعتبارها الأخت الكبرى، والتي كانت تقدم النصائح لأشقائها، مؤكدةً أن والدتها تستحق هذا التكريم الذي يعد دفعة معنوية لها.

ويقول عبدالرحيم خطاب زوج الدكتورة آلاء، إنه كان شاهدًا على مشوار الكفاح الكبير للسيدة رباب، والذي تكلل بالنجاح، مؤكداً أنها كانت نعم الأم والأب.

موضوعات متعلقة

وأضاف خطاب أن السيدة رباب لم تطلب قط المساعدة من أحد؛ لكنها كانت تلجأ إلى الله، وكانت خير مثال للمعلمة والأم وهذا التكريم هو تكليل لمشوار كبير من التضحيات والتعب.

 







أضف تعليقك