بعد موافقة الشيوخ.. تفاصيل حصول أسرة المنتحر على مبلغ التأمين

مجلس الشيوخ
مجلس الشيوخ



أثارت المادة 13 من مشروع قانون التأمين الموحد، خلافات داخل مجلس الشيوخ، بشأن حق أسرة المنتحر في الحصول على مبلغ التأمين وشهدت الجلسة جدل بين النواب، عن الانتحار لسبب مرضي والانتحار عن عمد لصرف وثيقة التامين لأهله.

ورفض المجلس خلال الجلسة العامة اليوم الإثنين، اقتراح عضو المجلس، أحمد شعبان، بحذف الفقرة الثالثة من المادة التي تنص على أن إذا اشتملت وثيقة التأمين على شرط يلزم شركة التأمين بدفع مبلغ التأمين ولو كان انتحار الشخص عن اختيار وإدراك، فلا يكون هذا الشرط نافذًا إلا إذا وقع الانتحار بعد سنتين من تاريخ العقد.
واعتبر شعبان أن هذا النص لا يتناسب مع التشريع، وقال إنه نص مأخوذ من القانون المدني الفرنسي، مؤكدًا تجريم الشرائع السماوية للانتحار.

فيما تمسكت الحكومة بالنص وقال الدكتور محمد عمران رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية إنه لا يشجع على الانتحار، مؤكدا أنه من غير المتصور أن يفكر إنسان في الانتحار وينفذه بعد عامين، فقرارات الانتحار تكون في وقت قصير وليس قرار للمدى الطويل.

وقال رئيس لجنة الشئون الدستورية، عبد الله عصر، إن الانتحار واقعة مبهمة ويتبعها التحقيق لبيان أن الشخص أقدم بإراته أم دُفع للانتحار، مضيفًا تحقق الواقعة في النيابة العامة، كواقعة القتل تماما وتعتبر قتل عمد إلى أن يثبت العكس، وتابع أرى أن يترك النص على حاله المقدم من الحكومة استجلاء أن الواقعة انتحار أم قتل عمد تحدده النيابة العامة.

موضوعات متعلقة

وانتهى المجلس للموافقة على النص المقدم من الحكومة وتنص المادة 13 على أن تبرأ ذمة شركة التأمين من التزاماتها بدفع مبلغ التأمين إذا انتحر الشخص المؤمن على حياته، ومع ذلك تلتزم الشركة بأن تدفع لمن يؤول إليهم الحق مبلغًا يساوي نصيبه في قيمة الاحتياطي الحسابي للتأمين، فإذا كان سبب الانتحار مرضًا أفقد المريض إرادته، بقي التزام شركة التأمين قائما بأكمله، وعلى الشركة المؤمنة أن تثبت أن المؤمن على حياته مات منتحرًا، وعلى المستفيد أن يثبت المؤمن على حياته كان وقت انتحاره فاقد الإرادة، وإذا اشتملت وثيقة التأمين على شرط يلزم شركة التأمين بدفع مبلغ التأمين ولو كان انتحار الشخص عن اختيار وإدراك، فلا يكون هذا الشرط نافذًا إلا إذا وقع الانتحار بعد سنتين من تاريخ العقد.







أضف تعليقك