رئيس مجلس إدارة صحيفة "المصري اليوم"، رئيس مجلس إدارة ومدير المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية بالقاهرة


مدار الجونة؟!


"الجونة" هي منطقة سياحية مصرية واقعة قرب مدينة الغردقة علي ساحل البحر الأحمر. زرتها لأول مرة قبل ربع قرن مع محفل من الأمريكيين والعرب المهتمين بالسلام في الشرق الأوسط؛ وحرص مضيفنا وقتها السيد سميح سويرس على تبيان مدي استقلال مدينته بما فيها من ممر جوي تذهب إليه الطائرات مباشرة، وبحر ليس مثله بحر في كافة أركان المعمورة، واستعدادها الخاصة لإنتاج كل شيء من النبيذ إلى الخبز، وفنادق فاخرة للإقامة محاطة بممرات جذابه للمشي، وأخري للعوم واستقبال قوارب وسفن فاخرة.



المدار الإصلاحي




المدار التكنوقراطي


كيف يدير "شى شن بينج" رئيس جمهورية الصين الشعبية الدولة التي تجاوز عدد سكانها المليار وأربعمائة وأحد عشر مليون نسمة، يعيشون على أرض مساحتها تماثل تلك للولايات المتحدة الأمريكية وقدرها 9596 كيلومترا مربعا، مقسمة إلى 23 محافظة و خمس مناطق حكم ذاتي واقليمين لهما نظام سياسي واقتصادي خاص هما هونج كونج ومكاو. الدولة أيضا عملاق اقتصادي يبلغ ناتجها المحلى الإجمالي مقوما بالقدرة الشرائية للدولار 27 تريليون دولار مقارنة بالولايات المتحد 23 تريليون؛ بالقيمة الاسمية فإن ناتجها المحلى الإجمالي يبلغ 17 تريليون دولار أى أقل من أمريكا بستة تريليونات دولار.



المدار الديمقراطي مرة أخرى


للمرة الثانية يلح "المدار الديمقراطي" على التفكير لأن الحديث عن النظام الديمقراطي بات نوعا من الأيدلوجية الملحة التي لا يكون تجنبها أو تأجيلها أو البحث عن مدارات أخري للحكم باتت نوعا من الإثم والذنب الذي يحتاج التطهر.



المدار الديمقراطي؟!




الوعي بالمدارات


منذ شرفت بالكتابة في "المدار" شغلني الاسم كثيرا حتى كان حاكما في عدد من المقالات السابقة لأنه في الأول والآخر يعبر عن حالة من الحركة التي يسير فيها الإقليم العربي والتي علينا في كل الأحوال أن نعي بحدودها وشروطها.



المدار التكنولوجي




المدار العربي؟!




المدار الأفغاني!


الأفراد والشعوب والدول تعيش في مدارات مختلفة، تسمي أحياناً سنن للخلق وعباد الله، وأحياناً أخري هي أفلاك تحكمها قوانين الحركة، وأحياناً ثالثة هي أفكار تدور بنا وندور بها بين التبشير والتكدير، أو نحتفظ بها علها تعطي ما هو مراد في الحياة.



الجغرافيا والديموغرافيا