كاتب وإعلامي.. ترأس تحرير مجلة المصور وجريدة المصري اليوم، يقدم البرنامج السياسي "نظرة" عل قناة "صدى البلد"


قدَّرَ اللهُ وما شاءَ فعلْ


بكل حروف الاحترام، نرفع القبعة لرجال المنتخب الوطنى، لم يقصروا لحظة، ولم يبخلوا بنقطة عرق، وجانبهم الحظ فى ضربات الجزاء (الحظ) الترجيحية .. إنها إرادة الله، قدَّرَ اللهُ وما شاءَ فعلْ. نملك الآن فريقا شابا، محترما، قادرا على تغيير صورة الكرة المصرية التى كانت تراجعت بشكل لا يليق بمنتخب السبع نجوم،



كيروش.. مدرب بارد على صفيح ساخن !!


كلمة "تيرانجا" تعنى أسلوب حياة الشعب السنغالى فى مختلف النواحي، وعلى رأسها كرم الضيافة والترحيب. تيرانجا هى إشارة إلى تراث البلاد، وإلى الأسود فى السنغال، على الرغم من أن أعدادها، كما هو الحال فى الكاميرون، تضاءلت بشكل كبير، وتقبع آخر مجموعة أسود منها فى متنزه "نيوكولو-كوبا" الوطنى على ضفاف نهر جامبيا.



نفحة رئاسية على وقتها..


وكأن القيادة السياسية تقرأ الأفكار، وتحولها إلى قرارات، اليوم حزمة مساعدات مالية لدعم الطيبين فى مواجهة جائحة الأسعار الناجمة عن تداعيات الحرب الأوكرانية



طنين الذباب !


التريند النهارده على إيه، وترجمته شعبيا، الهرى النهارده فى إيه، أجفل من التريند الإلكتروني، وأخشى الهرى الشارعي، صنوان



ليفربول يلاعب صلاح!!


وفي مؤتمر صحفي قبل مباراة برايتون ضمن الدوري الإنجليزي، سُئل المدير الفني لفريق ليفربول الألماني يورجن كلوب: هل بإمكان ليفربول فعل أمور كثيرة والمزيد من أجل ضمان بقاء محمد صلاح لفترة طويلة"؟ ورد كلوب: "لا .. النادي لن يقدم أكثر مما تم تقديمه، والحقيقة أن المسألة برمتها في يد صلاح الآن، عليه هو فقط حسم مصيره



الشر بره وبعيد !!


قال محمد صلاح للكبيرة إسعاد يونس : «لو مُت دلوقتي هكون حققت حلم حياتي " ، وردت الجدات الطيبات فى قعور البيوت ، بعد الشر ، الشر بره وبعيد ، تعيش أنت وتتهني وتحقق كل أحلامك.



ناس وناس


فى صمت بليغ يسعي ملايين الطيبون على الرزق الحلال دون جلبة أو صياح ، ويتفننون فى تدبير المعايش ، موظفون، وفلاحون ، وعمال ، وأطباء ، ومهندسون ، وعلماء ، وعمال باليومية يترجون الله فى حق الغموس ، لا يشغلهم لغط ، ولاعبث ، ولا فيس ، ولا تويتر ، ولايستشرفون تريند !!



" اللهم احفظ أوكرانيا والأوكرانيات "


المصريون بين مصدق ومكذب صحوا من أعشاشهم باكرا على جملة مفتاحية "الحرب بدأت" وقبل أن يطالعوا مجريات الحرب، طفق الظرفاء منهم يحلمون بالجمال الأوكراني، وقال ظريف منهم دمه خفيف ، الحرب بدأت، فليكن الدعاء، " اللهم احفظ أوكرانيا والأوكرانيات " ، فى استبطان لطيف لحلم الظفر بأوكرانية مليحة مولودة فى " دونباس"



ربعاوى في beIN SPORTS


تخيل شبكة قنوات beIN SPORTS العالمية لا تجد من نجوم الكرة المصرية وكبار محلليها وكباتن منتخباتها، وهم ملء السمع والبصر، يسدوا عين الشمس، إلا لاعب كرة ربعاوى إخوانى "هارب" من مصر، للتحليل فى ستديو مباراة "الأهلى والهلال السودانى" ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لدورى أبطال إفريقيا.



معلق قلبه بمصر


"مصر الشامخة بنسائها ورجالها، مصر بأهرامها وحضارتها، مصر بفنونها، مصر بأزهرها، مصر بكل ما فيها من معانٍ سامية، مصر بصحفها وبإعلامها، مصر التى لا تسقط أبداً، ولو زاد عليها المتآمرون، عاشت مصر وأهلها وكل من فيها.. في مصر تجد الغلبان يعطف على الغلبان، مصر اللي كل اللي فيها بيحب التاني".