هل تُسهم إقامة معارض دائمة طوال العام في تراجع الأسعار؟

رئيس الوزراء يفتتح معرض أهلا رمضان
رئيس الوزراء يفتتح معرض أهلا رمضان



من أجل التغلب على مشكلة ارتفاع أسعار المواد الغذائية التي اجتاحت دول العالم كافة، ووصل معها التضخم إلى مستويات قياسية، تعمل الدولة المصرية بكل أجهزتها على توفير السلع الغذائية للمواطنين بأسعار مخفضة من خلال المعارض والمبادرات التي تشارك فيها وتقوم بها مؤسسات الدولة كافة.

وارتباطاً بذلك، أكد الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، أنه تم الاتفاق مع المحافظين على قيام السيارات المتنقلة بالتحرك للوصول إلى الأماكن ذات الكثافة العالية، بالإضافة إلى الوجود في كل القرى والنجوع، لافتاً إلى أن 1900 فرع من فروع السلاسل التجارية تشارك في عروض "أهلاً رمضان"، بالإضافة إلى 1300 منفذ تابعة للمجمعات الاستهلاكية و1000 منفذ لجمعيتي.

وتم افتتاح 180 شادراً على الأقل بكل محافظات الجمهورية، لافتاً إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وجَّه بوجود معارض دائمة للسلع الغذائية؛ لعرضها بأسعار مخفضة.

معارض ممتدة

وخلال افتتاحه معرض "أهلاً رمضان" بشارع فيصل بمحافظة الجيزة، أكد الدكتور علي المصيلحي، أنه تم الاتفاق مع وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، على إقامة معارض دائمة طوال العام بجميع المحافظات بتخفيضات تصل إلى 30%.

وأوضح وزير التموين أن المنتجات المعروضة تُباع بأسعار أقل من الجملة من جانب الشركات العارضة، مشيراً إلى أن السلع المعروضة ذات جودة عالية سوء اللحوم أو الدواجن أو كل المنتجات الأخرى من دقيق أو سمن أو زيوت، وكذلك ياميش شهر رمضان.

وحول هذا الموضوع، أكد المهندس عبد المنعم خليل رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، في تصريحات خاصة أدلى بها إلى "المدار"، أن الشوادر والسيارات المتنقلة التي يتم الدفع بها للمناطق الأكثر احتياجاً ومعارض "أهلاً رمضان" والسلاسل والمحلات التجارية المشاركة فيها سيتم الدفع بها خلال الفترة المقبلة؛ لمواجهة تداعيات الحرب الروسية- الأوكرانية التي لا يعرف أحد مداها ومتى ستنتهي وتتوقف.

وقال خليل إن الدولة المصرية منذ بدء هذه الأزمة وضعت خططاً لأسوأ الاحتمالات لتخفيف العبء عن المواطن المصري؛ ومنها استمرار هذه الشوادر والسيارات المتنقلة في عرض السلع بأسعار مخفضة بنسب تتجاوز 30% مع العمل على توفير السلع في المناطق الأكثر احتياجاً في جميع المحافظات.

111111111111

تكاتف المؤسسات

وأكد رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، أن استمرارية هذه المعارض بعد شهر رمضان تأتي وفقاً للتوجيهات التي أصدرها الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، خلال افتتاح المعرض الرئيسي لمعارض "أهلاً رمضان"، بأن تستمر هذه المعارض لمدة عام أو أقل أو أكثر حسب الظروف التي تمر بها البلاد.

ومن أجل تحقيق ذلك، أشار المهندس عبدالمنعم خليل إلى أن هناك تنسيقاً بين وزارة التموين والجهات التي تمدها بالمنتجات؛ مثل شركات الزيوت والمكرونة والدقيق والأرز؛ بهدف أن تكون هناك استمرارية لهذه المعارض من خلال تكاتف القطاع العام مع القطاع الخاص مع جميع الجهات في هذا الموضوع.

وفي هذا الصدد، تطرق خليل إلى زيادة عدد المعارض هذا العام وتكاتف الوزارات والهيئات؛ مثل وزارة الزراعة والتضامن والداخلية وأيضاً القوات المسلحة وصندوق تحيا مصر، بجانب منافذ وزارة التموين والسلاسل التجارية التي تشترك في المعارض؛ لعرض المنتجات الغذائية بأسعار مخفضة للمواطنين.

احتياطي آمن

وأكد رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، أن المخزون الاستراتيجي في مصر وضعه آمن ويكفي لأكثر من 6 أشهر، مشيراً إلى أن الدولة تواصل ضخ آلاف الأطنان من السلع لتلبية احتياجات المواطنين، بهدف تقليل آثار الحرب الروسية- الأوكرانية التي يعانيها الاقتصاد العالمي.

ونشير هنا إلى أن الدولة وضعت سيناريوهات كثيرة وحلول بديلة لمواجهة هذه الأزمة، ويساعدها في ذلك المخزون الاستراتيجي الآمن لتمويل هذه المعارض بالسلع اللازمة طوال العام.

معرض اهلا رمضان بالجيزة

رقابة مشددة

وحول مواجهة المتلاعبين، تواصل الأجهزة الرقابية بوزارة التموين والجهات المعنية وجهاز حماية المستهلك بالتعامل بكل حزم ضد من تسول له نفسه في حجب السلع؛ بهدف التربح، حيث يتم تطبيق القانون على المخالفين ومستغلي الأزمة والحكم بالسجن فوراً بمدد تتراوح بين سنتين وخمس سنوات بعد محاكمة سريعة ومصادرة السلع ودفع غرامة تصل إلى مليون جنيه.

وأسهمت هذه الإجراءات في تهدئة الأسواق والسيطرة على الأسعار من خلال ضخ كميات كبيرة من السلع وتشديد الرقابة.  

وأكد رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، بشأن المتابعة والرقابة، أن الوزارة أصبح لديها قاعدة بيانات شاملة عن المصانع والشركات التي تنتج السلع الغذائية من متابعة ورصد عملية الشراء والبيع وكمية الإنتاج وكل هذا بفضل عملية الرقمة التي بدأت الدولة في تطبيقها والتوسع فيها.

تخطيط جيد

لا شك أن الخطوات الاستباقية التي اتخذتها الحكومة؛ خصوصاً في ما يتعلق بوجود احتياطي استراتيجي من مختلف السلع الأساسية، خففت من الآثار السلبية للحرب الروسية- الأوكرانية على الاقتصاد المصري.

وساعد الدولة المصرية في ذلك التخطيط الجيد والسليم في بناء احتياطيات كافية من السلع الأساسية، على النحو الذي مكنها في ظل هذه الأزمة العالمية غير المسبوقة، من أن تكون قادرة على استيعاب تداعياتها، والتحرك بفضل ما تملكه من رصيد كافٍ من السلع يؤمنها لشهور قادمة.

55555555555







أضف تعليقك