في الرياضة..التخطيط الشامل اولا !


أحمد رفعت

بهدوء وبعد خروج مصر من تصفيات كأس العالم بالمباراة التي افسدت علي المصريين ليلتهم امس وبعد ان حرقت واتلفت اعصابهم ..وهو الخروج الذي لا يحدث للمرة الاولي.

ينبغي اذن فتح ملف الرياضة المصرية علي مصراعيه لا لنتشاجر ونتعارك..ولا لفتح ملفات قديمة او تصفية حسابات..اذ ان ما في الرياضة كما في غيرها..المخ يجب أن يسبق العضلات.

بمعني ان التخطيط الشامل يسبق البحث عن اللاعب واعداده بل ويسبق اعداد الملاعب وتجهيزها والانفاق عليها..بل ان كليهما جزء من التخطيط لنعرف ماذا نريد والي اين نريد ان نصل وبناء عليه يكون اعداد اللاعبين ويكون انشاء وتجهيز المنشآت الرياضية والاستادات والملاعب الاوليمبية وغير الاوليمبية!

مثلا الالعاب الفردية والرياضات غير الشعبية تحتاج الي اهتمام اكبر، فقدرتهم وقدرة افرادها علي رفع اسم مصر عاليا اكبر من رياضات اخري يتم الإنفاق عليها بشكل كبير وبما يستحوذ علي نسبة كبيرة من ميزانية الرياضة في مصر دون نتائج تعادل ذلك..وليس مطلوبا الغاء ميزانيات كرة القدم ولكن مطلوب توازن وتوزيع عادل للمخصصات يكون تحقيق الانجازات والتمثيل المشرف لمصر من معاييره الاساسية !.

الهوكي - مثلا - يحقق ارقام قياسية في بطولات افريقيا .. العاب القوي والملاكمة والجودو والاسكواش والخماسي الحديث بل والكرة الطائرة وكرة اليد والسلة وتنس الطاولة والتنس والسباحة كلها العاب يتحقق فيها انجازات كبيرة وتقريبا ينفق عليها مجتمعة اقل من نصف ما ينفق علي كرة القدم !

والآن نقول..وبنصيحة مخلصة..اقلبوا الصفحة او مزقوها افضل..وانسوا كل ما جري..فما جري قد جري..ولا فائدة من البكاء علي اللبن المسكوب..فلن يقدم وربما قد يؤخر.. فالرياضة كلها في مصر وكما قلنا تحتاج الي تخطيط شامل..اذا نجحنا فيه نجحنا فيها !







أضف تعليقك