ويكليكس العرب


توقفت أمام حوار متلفز عبر منصة كويتية لرئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم  الذي اصنفه خزينة اسرار الدوحة ، ربما لأنه كان شاهد عيان علي ادق تفاصيل مشروع الربيع العربي بين التنظيم الدولي لجماعة الأخوان والأمريكان ، وهو ما اقر به الشيخ حمد في حواره الذي تجاوز عدة ساعات واذيع علي فترات مختلفة ،  و ذلك نظراً لتزاحم الأسرار والمعلومات التي يرغب في عرضها الشيخ حمد والوقوف عندها ، ولكني بعد متابعة دقيقة لكل مقاطع الحوار ، كان لابد أن استعرض هذا الحوار التاريخي بشكل تحليلي ، بدايتاً هذا الحوار حسب ما اكدت المصادر المختلفة انه اجري في قصر الشيخ حمد بن جاسم في الدوحة وقد وقع الاختيار علي فريق عمل إنجليزي لوضع فورمات الحوار بأنتاجية ضخمة وتجهيزات رفيعة المستوي من حيث مسارات الحوار و الديكور الكلاسيكي الذي يتناسب مع أهمية ما يصدره حمد بن جاسم للمشاهدين ، ولكن يبقي السؤال لماذا منصة كويتية ودلالة توقيت الحوار ، اما عن  لماذا وقع الاختيار علي منصة كويتية هذا لأن الكويت كانت علي علاقة وطيدة بالدوحة ، بل وحاولت الوساطة لانهاء المقاطعة الخليجية ، اما عن دلالة التوقيت فالحوار تم اذاعته عقب لقاء الشيخ تميم بن حمد رئيس قطر بالرئيس الأمريكي جون بايدن ، هذا بجانب أن المصادر الخارجية بتؤكدأن بايدن سعيللحصول علي ضمانات من أمير قطر لتأمين تدفق الغاز القطري إلي أوروبا ، لهذا   اتخذ الرئيس الأمريكي قرار بتصنيفها حليفا رئيسيا للولايات المتحدة منخارج حلف الناتو ، أي ان قطر لها دور اخر مدعوم من الناتو وأمريكا في السنوات القادمة ، فأراد رئيس الحكومة القطرية السابق ان يبعث برسائل تحذيرية لاطراف كثيرة بأن  حمد بن جاسم لديه الكثير من الاسرار التي تستطيع الدوحة استخدامها في حالة استهدافها اعلامياً او سياسياً او تاريخياً ، أي ان الحوار عبارة عن رسائل مبطنة لخصوم الدوحة مستقبلاً

 

 

في نفس السياق لقد ادهشنا حمد بن جاسم بهذا السيل من المعلومات والتي تصنف تحت مسمي سري جداً ، والتي رفع النقاب عنها بهدف حماية وتعزيز الدور الإقليمي لقطر في المرحلة القادمة ، ولكن وجدت ان رئيس الحكومة القطرية السابق يهاجم تنظيم الأخوان ويكشف ضعفهم موضحاً ان مرسي وقيادات التنظيم غير جديرين بحكم مصر وهي معلومة يغازل بها حمد بن جاسم الشارع العربي الكاره والرافض لحكم الأخوان ، كما ان حامد بن جاسم أشار في حواره ان قطر حذرت مرسي بأن هناك ثورة قادمة فرد عليه مرسي لا تقلق كل حاجة تمام  ونحن مستعدون ، وهذة المعلومة ادانة للدوحةالتي لا يهمها مصلحة مصر تحاول ان تبقي علي حكم الأخوان الفاشل ورئيسه الذي كان يتلقي التعليمات من خيرت الشاطر ومحصن وقتها  برئيس الحكومة القطرية السابق ، لهذا وجب ان اذكر حمد بن جاسم بأن الدوحة لعبت دور صانع الإلعاب ثورات الربيع العربي ، فقد دعمت الدوحة جبهة النصرة في سوريا بمبلغ ١،٧ مليار دولار واستضافة القاضي الشرعي لجبهة الناصرة عبد الله المحسني في مؤتمر ضخم لدعم التنظيمات الراديكالية في سوريا ، بل أن مفتي جبهة النضرة عبد الله المحسني افتي بنهب بترول الجزيرة في سوريا وتهريبه بمعرفة سماسرة لشركات داخل القارة البيضاء العجوز ، فلماذا اغفلت شيخ حمد بن جاسم هذا الملف وسقط من معلوماتك ، هذا بجانب تنظيم أخوان مصر ورئيسهم محمد مرسي الذي طلب 500 مليون دولار لشراء مستلزمات  الشارع المصري من المواد الغدائية في اول واخر رمضان يمر عليه في حكمه ، ووقتها طلبت انت من البنوك القطرية ان تمنحه قرض بفائدة كبيرة ، ووافق مرسي  لانه محدود الخبرة والمعرفة والإدراك بالتمويل والأقتصاد ، كما انك اغفلت دور شركات الصرافة التابعة لتنظيم الأخوان والمملوكة للملياردير القيادي أسامة سليمان الذي افرج عنه اثناء حكم الأخوان علي خلفية قضية غسيل أموال دولية ، كانت هذه شركات  تقوم بعملية دلورة أي تعويم غير معلن بأعلي سعر صرف وقتها ، لتجميع المليارات الدولارية من البنوك المصرية والاحتياطي النقدي وكانت تنقل لبنوك الدوحة

 

هناك الكثير كان يجب ان يرفع عنه النقاب  ايجاباً او سلباً طالما اردت ان تتحدث علي طريقة كاتم اسرار او شاهد عيان منها علي سبيل المثال فتح مكتب لحركة طالبان في الدوحة ومدي الاستفادة من وجود مكتب لطالبان هذا بجانب دعم قطر الدائم لحركة حماس ، علوة علي إستئذان إسرائيل للسماح بدخول الأموال لحماس ، شيخ حمد لا انكر انك اصبت ونجحت وكنت بارع وكان عرضك اشبه بالكوميديا الإلهية لدانتي ، ولكن تاريخ الدوحة ودعمها لثورات الربيع العربية لاسقاط  الدول العربية ، لن يمحو من الذاكرة الإنسانية







أضف تعليقك

الكاتب والمحلل السياسي بمنتدي الشرق بلندن