"جماعة " إرهابية للإيجار !


أحمد رفعت

ولأن المريب يكاد يقول خذوني كما يقول المثل الشهير ورغم ان جماعة الاخوان محل مطاردة - شعبيا قبل رسميا - في كافة الاقطار العربيةبل وفي بلاد اخري عديدة خارج الوطن العربي مما يدفعها او كان من المفترض ان يدفعها لمراجعة ادائها وعلاقاتها وتحالفاتها الفترةالماضية او حتي السنوات التسعين السابقة كلها منذ تأسيسها وحتي اليوم الا ان العمي السياسي سيظل - وكما قلنا مرات عديدة سابقة - منهاج الجماعة في سلوكها وفي رؤيتها وتقديرها للأحداث.

 

حتي انها امرت لجانها الالكترونية ببث تسجيلات صوتية لأشرطة الشيخ كشك التي سجلت له في خطبه بمسجدي " الطحان " بحيالشرابية و" عين الحياة" بحدائق القبه وقاموا بالتركيز علي الخطب والأشرطة  التي يهاجم فيها " الاتحاد السوفيتي " او وريثته " روسيا " وبالطبع عندما يتم ذلك اليوم معناه الاعلان عن موقف الجماعة المعادي للتدخل الروسي في اوكرانيا !!.

 

وبعيدا عن التدخل وصحته او خطأه لكننا نتوقف امام جماعة وصفها المفكر الفرنسي " تيري ميسان " بانها " طليعة الاستعمار في المنطقةوقوته الاستراتيجية "!! وبالطبع لا يقصد ميسان الاستعمار بشكله القديم وانما يريد القول انها القوة التي تحركها اي قوي معادية لبلادنااما لاشغالها  عن التقدم ومنعها عنه  او تدميرها اذا لزم الامر !!.

 

يتزامن ذلك مع الحديث عن قوات اجنبية ( مرتزقة ) تحارب روسيا في اوكرانيا وعندما يبدأ الحشد المعنوي وما يتبعه من تبريرات شرعيةنكون امام جماعة تعلن عن نفسها انها هناك..موكل اليها ارسال " الانفار " الي اي مكان تشير اليه عدد من المخابرات الاجنبية..!!

جماعة الاخوان خبرة طويلة في ارسال المقاتلين وتأجير هم والانفاق عليهم .. تحت يافطات مختلفة وحتي بتبرعات لم ترسل الا لأعمال خيريةوليست للقتال كما حدث مع اموال لحنة الإغاثة بنقابة الأطباء في الثمانينيات وما بعدها !!   والاسوأ الباس ذلك ثوبا شرعيا !!.

 

هذه جماعة للايجار..تستخدم وقت اللزوم..دون الوعي حتي بأن اطراف كثيرة روت ذلك وانها استخدمتهم بالفعل في السابق ثم اعترفوا بانهذه الجماعة وراء كل شر في منطقتنا وربما العالم كله !!!

 

فضح الاخوان واجبا علي كل عاقل بالغ في بلادنا !لا 







أضف تعليقك