المرور ..المرار


فريدة الشوباشي 

أعتقد أن تنظيم المرور في مصر وإنفاذ القانون بدقة من شأنه الانتقال بمصر من "الدولة الأولي في ضحايا الطرق وفوضي المرور " الي الدولة التي تحترم القواعد المرورية والتي تقي المواطنين شر الموت قتلا نتيجة ازدراء قانون المرور.

كنت منذ ايام أسير بسيارة اجرة علي الطريق الدائري وشيء من التفاؤل يسكنني، حيث تتقدم شرطتنا الباسلة علي كافة الاصعدة ،لا سيما بصدد مطاردة الإرهابيين وحماية المواطنين الآمنين.

وقد سطرت الشرطة صفحات مشرفة جدًا في سجل إعادة الشعور بالآمان الذي افتقدناه بشدة إبان الحقبة الحالكة السواد التي ذقنا فيها مرارة انعدام الأمن والفوضي التي سرت في كافة ارجاء الوطن.

غير أن المؤسف أن من يصادف السير علي الطرقات السريعة يتحقق من سريان فوضي عارمة لا تليق بالجمهورية الجديدة وكأن البعض يستهتر بالقانون والبعض الآخر يتعمد المخالفات والاستهتار المفزع، دون خشية المحاسبة.

وأثناء مروري هذا لاحظت أن الفوضي قد بلغت ارقاما قياسية جديدة، ومن أكثر المشاهد المؤلمة وجود سيارة إسعاف ،لا يسعفها احد ،بإفساح الطريق لها لسرعة انقاذ المريض الذي تنقله ،كما تسير سيارات النقل الثقيل جدا أقصي يسار الطريق مخالفة بذلك أبسط التزام سيارات النقل بحارة محددة،أقصي يمين الطريق.

والمفزع أنني شاهدت سيارات نقل محملة بمواسير حديد وبكميات كبيرة جدا ،بحيث لو سقطت ماسورة واحدة منها ،لتسببت في قتل العشرات نتيجة إرباك حركة السيارات واصطدام عدد لا يعلمه الا الله من السيارات القادمة والتي يفاجئها تعطل عدد كبير من السيارات التي تحطمت بسبب اصطدامها بما سقط من سيارة النقل،سواء كانت مواسير حديدية ام صناديق معدنية لنقل سلع معينة.

باختصار، تحول المرور الي مبعث قلق وأحيانا حزن وهو ما يدعو الي الاستغاثة بالسيد وزير الداخلية اللواء محمود توفيق،حتي يقرر عقوبات صارمة علي مستهتر أو جاهل او متعمد لتشويه صورة مصر وتطبيق القانون علي كل قائد سيارة او علي افراد الداخلية المنوط بهم التحقق من التزام السائق بما يفرضه القانون من التزامات حرصا علي حياة مستخدمي الطرق وبحيث يطمئن مستخدمو الطرق السريعة إلى أنهم في آمان طالما التزموا باحترام قواعد المرور.

وفي هذا المجال يسري الأمل نتيجة تخطيط الطرق الجديدة بحيث تتضن حارات محددة وبالطبع الحارة الخاصة بسيارات النقل مثلما يجري في الدول المتقدمة فقد اختنقت الما وأنا أقرأ أن مصر هي الدولة الأولي في ضحايا الطرق في العالم ،وأتطلع الي انتباه ادارة المرور بحيث نعود إلى آخر الدول في عدد الضحايا وحتي يزول طعم المر جراء كثرة ضحايا الطرق وأن نرقي جميعا الي مستوي الجمهورية الجديدة التي ترسخ مكانة المحروسة بين الأمم كما نشاهد الانجازات في كافة الميادين







أضف تعليقك

كاتبة صحفية ونائبة برلمانية وإعلامية مصرية ورئيس جمعية حقوق المواطن في مصر.