مثلث برمودا


مثلث برمودا الشهير بمثلث الشيطان وممكن يكون مجرد دوامة في البحر في شكل مثلث، المهم ان في حياتنا كمان مثلث برمودا بنتوه فيه سنين من عمرنا ممكن نستمتع بيه ، نتكل عليه ، نتوه فيه ، المهم انه في الآخر لو فضلنا فيه هنضيع.

المثلث ده في الحياة اسمه مثلث الدراما و بيسمي مثلث كاربمان .. و كاربمان طبعا هو اللي مكتشف النظرية دي و ستيف كاربمان هو طبيب نفسي .. المثلث ده موجود في حياتنا و كلنا أو اغلبنا مرينا بيه و عشنا جواه و ممكن نكون لسة تايهين فيه .. أي شخص فينا ممكن يكون احد ضلوعه اذ لم يكن كلها علي مراحل .. المثلث يتكون من الضحية - الجلاد - المنقذ .

الضحية و ده مش لازم يكون الضحية الحقيقية ، هو الدور اللي اختاره لنفسه و هو الشعور او العيش في دور الضحية ،، المظلوم دائما ( من وجهة نظره ) لا حيلة له ، ضعيف يشعر بهشاشة و دائما يشعر بانه مكروه او مضطهد او في حرب .. مفرداته : انا ليه بيحصل لي كده ؟ انا مش غلطان و بيسمي الدراما كوين او ملكة الدراما ، استسلام كتير ، مبررات اكتر لهذا الاستسلام ، سلبية واضحة ، عدم مواجهة ، و اشهر كلماته : مش عارف اتصرف.

الجلاد : و يقوم في الدراما بدور الشرير ..شخص جدلي ، دائم إلقاء اللوم علي الضحية ، دائم الانتقاد و التنظير و ده بيخسره كتير في دايرة علاقاته . بيبرر لنفسه لانه مش بيغلط ( من وجهة نظره) مفرداته : مكنش ينفع اثق فيك ، انت معكفملتش ج عليك و انا اللي بعاني ، شفت لو كنت عملت اللي قلت لك عليه !! و يتصف دائماً بالتنظير و ده دوره الأساسي في الحياة يغلط الناس و يعيش في دور الملاك . في الأغلب بيعمل اسقاط صفاته السيئة بوصف الآخرين بها . سلبي في مواقفه لا يعطي حلولا بل يندمج في تحليل المشاكل و القاء التهم علي الناس .

المنقذ و ده بيلعب دور البطل .. بيساعد و يقف جنب الكل من غير ما يطلبوا ، بيفرض مساعدته و رأيه و دائم الشعور بالمسئولية تجاه الضحية ( القائم بدور ولي الأمر ) و شايف نفسه قوي و بييجي علي نفسه انه يساعد غيره مفرداته : خليني اساعدك ، ايوة انت صح بس ،،، "سيب كل حاجة عليا " و هي دي مشكلته ، بتشبعه حالة ان فيه كتير معتمدين عليه و لو حتي علي مشورته او رأيه . في الأغلب فاقد المساعدة من الغير فيعطيها للآخرين و دايما بييجي علي نفسه لانه أصبح حق مكتسب .

انهي ضلع في المثلث انت عيشته ؟ انهي ضلع هو اللي صح ؟ كلهم غلط ؟؟ خليك انسان عادي في الحياة لانها مش مسلسل لازم تاخد دور و تعيش فيه ،،، طيب ايه الحل و نخرج ازاي ؟؟

ا لضحية تقبل الظروف وواجهها و اخرج بره الدايرة محدش بيكرهك محدش بيجري وراك بكورباج ، التزم بواجباتك الاول قبل ما تدور علي حقوقك ، كفايه شماعة الظروف ، اتعلم تحل مشاكلك و تخرج برة منطقة راحتك ، تقبل ضعفك في نقاط و دور علي نقاط قوتك.. حدد مشاكلك ، لا تنظر لغيرك في رزقه او نجاحه ، لا تترجم معاملة الآخرين ليك انها نفسنة و شوف المشاكل اللي في شخصيتك .

الجلاد كفايه سيطرة و تنظير ، اسمع و انصت و فكر و كسر ايجو الانتقاد ، اسأل اسئلة تفهم المشكلة بدل ما تصدر احكام سريعة .. حط نفسك مكان المخطئ و فكر في حلول بدل ما تحاول تثبت دايما انك صح ..مفيش شخص كامل و مش بيغلط

لمنقذ لا تفرض مساعدتك من غير ما حد يطلبها منك و لكن اعرضها ، متعودش انك تساعد لو هتيجي علي نفسك ،، و قبل ده كله فكر : هل هما فعلاً محتاجين للمساعدة دي ؟ بطل تفكر انك المسئول عن اصلاح الكون .. اعرض مساعدتك بطريقة متجبرش اللي قدامك انه ياخدها حق مكتسب ، عزز مساعداتك و لا تمنعها اذا طُلبت منك .
تعالوا نفكر شوية كام واحد فينا عايش جوة المثلث ده !؟ انظر حولك : انت مين !؟ كنت ضحية و أصبحت جلاد كنوع من الانتقام ؟ ولا كنت ضحية و أصبحت المنقذ كنوع من المثالية و الشعور بالقوة ؟ و لا بدأت جلاد و عجبك السيطرة و ملأت ذاتك بيها ؟
كل الأسئلة دي لازم نسألها لنفسنا عشان نعيش الحياة العادية ، الطبيعية الخالية من الدراما .

المثلث ده هو أحد أساسيات اللايف كوتشينج او مدرب الحياة ، و في طريقي في هذا المجال و مع تطبيقه علي الآخرين أكتشفت ان كل الحالات اللي جات لي و طلبت المساعدة كانت احدي الضلوع مش بس كدة ، انا اكتشفت مع الزمن اني انا كمان كنت احدي الضلوع او بعضها.

وخلال العلاج بالتدريب بدأت اخرج و اشتغل علي نفسي لاني مريت بضلع الضحية و عديت علي ضلع الجلاد و استمتعت بضلع المنقذ و فضلت فيه شوية ، بس قررت اني أخرج من كل الضلوع دي ، عادي انك تعدي عليهم كلهم دي طبيعتنا البشرية و في كل ضلع منهم متعة ما ،، و لكن لا تكون أسير لأي ضلع فيهم حتي لا تضيع في #مثلث_برمودا مدي الحياة







أضف تعليقك

باحثة في لغة الجسد و مدربة مهارات البشرية